رائحة الفم الكريهة: أسبابها

رائحة الفم الكريهة: أسبابها

هل عاداتك اليومية تسبب رائحة كريهة في فمك؟ تتضمن أسباب رائحة الفم الكريهة أشياء بسيطة مثل الأطعمة التي نتناولها أو عاداتنا في تنظيف أسناننا بالفرشاة. راجع هذه القائمة للتأكد من أن عاداتك اليومية لا تسبب لك رائحة الفم الكريهة.


  1. تخطي الوجبات: صدق أو لا تصدق، قد يؤدي تخطي إحدى الوجبات إلى رائحة كريهة في فمك. فبحسب الجمعية الأمريكية للأسنان، قد يصاب متبعو الحمية برائحة الفم الكريهة إذا لم يتناولوا الطعام على فترات متقاربة. لتجنب ذلك، حاول أن تتناول وجبات منتظمة كل ثلاث أو أربع ساعات على الأقل.

  2. المرض: الحالات مثل أمراض اللثة والسكر
    وحتى
    عدوى الجيوب الأنفية مرتبطة برائحة الفم الكريهة. فإذا لم تساعد أي من العلاجات الشائعة لرائحة الفم الكريهة في علاج حالتك، عليك استشارة طبيبك أو طبيب الأسنان الخاص بك.

  3. عدم غسيل الأسنان بالفرشاة بدرجة كافية: كم مرة في اليوم تغسل أسنانك بالفرشاة؟ إذا لم تكن تغسل أسنانك بالفرشاة مرتين على الأقل في اليوم لمدة 120 ثانية في المرة، فأنت معرض للإصابة برائحة الفم الكريهة. تأكد من أن تغسل لسانك بالفرشاة أيضًا. فلسانك يأوي الكثير من الراوائح مثله مثل الأطعمة التي تلتصق بين أسنانك!

  4. غسيل الأسنان بالفرشاة في الميعاد غير الصحيح: معظمنا يغسل أسنانه بالفرشاة في الصباح. ولكن إذا غسلت أسنانك بالفرشاة قبل تناول الإفطار، قد يلتصق الطعام الذي تتناوله بين أسنانك. وتجمع هذه الأطعمة الباكتيريا لتصبح أحد أسباب رائحة الفم الكريهة الأكثر شيوعًا.

  5. الأطعمة القوية: يعطي الثوم طعمًا رائعًا للبيتزا، ولكنه بالتأكيد ليس جيد لرائحة فمك. إذا كانت لديك مناسبة وتحتاج لأن تكون رائحة فمك منعشة، تجنب الأطعمة القوية مثل البصل والثوم
    وحتى
    القهوة أو المشروبات الكحولية.

  6. جفاف الفم: قد تسبب بعض العلاجات الطبية والأدوية نقص في اللعاب، وتُعرف هذه الحالة بجفاف الفم. فاللعاب مسؤول عن التخلص من الخلايا المسببة للروائح في فمك. فإذا كنت لا تنتج ما يكفي من لعاب، قد تبقى الخلايا
    داخل
    فمك وتسبب رائحة كريهة.

  7. منتجات التبغ: هناك عشرات الأسباب للتوقف عن التدخين ومضغ التبغ ورائحة الفم الكريهة سبب من هذه الأسباب. فكثيرًا ما يعاني المدخنون وماضغو التبغ من رائحة التبغ المتبقية في أنفاسهم وكذلك
    تراكم
    الباكتيريا داخل الفم والتي قد تسبب رائحة.

مع بعض العناية والاهتمام بعاداتك اليومية، تستطيع الإبقاء على رائحة فمك منعشة والاحتفاظ بابتسامتك الجذابة.


 

الغرض من هذا المقال هو تعزيز فهم المواضيع المتعلقة بالصحة العامة للفم ونشر المعرفة بها، وليس المقصود أن يكون بديلاً عن الاستشارة أو التشخيص أو العلاج الطبي. احرص دائمًا على استشارة طبيب أسنانك أو أحد مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين بشأن أي سؤال يراودك حول حالة طبية أو علاج."

More Articles You May Like