حديقة صور العائلة العربية
Badge field

الأعراض الأساسية للتسنين

Published date field

دائمًا ما يظهر أول سن لطفلك عند عمر ستة أشهر. وفي حين قد لا تكونين قادرة على توقع اللحظة الدقيقة للظهور المؤثر لهذا السن الأول، فإنه يوجد بعض العلامات (المزعجة بعض الشيء) التي تشير أنه يوجد سن في طريقه للظهور. إن التسنين مختلف بالنسبة لكل طفل، لكن سيعاني معظم الأطفال من بعض أعراض التسنين التالية، إن لم يكن كلها:

اللثة المتورمة. سيعاني كل الأطفال تقريبًا من تورم اللثة بدرجة أو أخرى. وحين يبدأ سن جديد في الظهور، ستصبح المنطقة المحيطة متورمة ومؤلمة.

سيلان اللعاب. من المذهل كمية اللعاب التي يمكن أن تخرج من هذا الطفل الصغير! غالبًا سيتسبب التسنين في خروج كميات كبيرة من اللعاب من طفلك الصغير - حتى شهور قبل ظهور ذلك السن الأول.

الطفح الجلدي. لا داع للقلق في حال وجود طفح على وجه أو ذقن طفلك - وعادةً ما ينتج هذا عن السيلان المفرط للعاب (المذكور أعلاه). حاولي مسح اللعاب بمجرد وجوده، لكن إذا كان لدى طفلك بالفعل جلد متشقق، فقط رطبي المنطقة حتى تلتئم.

الألم. بالنسبة لبعض الأطفال يكون التسنين تجربة مؤلمة جدًا، في حين تمر هذه الفترة بسهولة على آخرين. لكن يعاني معظم الأطفال من درجة ما من الألم - ويعبرون عن هذا الألم من خلال البكاء والتهيج.

التهيج. قد خمنتي هذا - إن الشعور بعدم الارتياح والمصاحب لتسنين طفلك من المحتمل أن يجعله متعكر المزاج وسريع التهيج. وبالنسبة لبعض الأطفال فإن هذا يزول بسرعة؛ وبالنسبة لآخرين يمكن أن يستمر حتى أسابيع في كل مرة.

المضغ. يتعلم الأطفال بسرعة إلى حد ما أن الضغط المضاد يخفف من الشعور بعدم الارتياح المصاحب للتسنين. وحين يبدأ طفلك في التسنين، يوجد احتمالية كبيرة أن يعض أي شيء يجده - من حلقات التسنين حتى أصابعه - ويبدأ الأمر في التلاشي تدريجيًا.

حمى منخفضة الدرجة. قد تؤدي اللثة المتورمة أحيانًا إلى حمى منخفضة الدرجة تبلغ 101 فهرنهايت، فعالجها كما تعالج أي حمى منخفضة الدرجة أخرى، واتصل بطبيب الأطفال إذا بلغت درجة الحرارة أكثر من 101 فهرنهايت.

فقدان الشهية. المص الناتج عن الشرب من الزجاجة أو الثدي قد يكون مزعجًا بالنسبة للأطفال في مرحلة التسنين، لذا قد يمانعون تناول الطعام. وحتى الأطفال الذين وصلوا لمرحلة تناول الأطعمة الصلبة قد يبدأون في تجنب تناول وجباتهم. واتصل بطبيب الأطفال إذا امتنع عن تناول أكثر من وجبتين.

مشاكل النوم. إذا كان طفلك منزعجًا على مدار اليوم، فإنه يوجد احتمالية كبيرة أنه سيكون منزعجًا أيضًا أثناء الليل. ومن المعروف عن الأطفال أنهم يستيقظون أثناء الليل في مرحلة التسنين (حتى إذا كانوا ينامون أثناء الليل لشهور).