تجنب ألم الأسنان أثناء الحمل

تجنب ألم الأسنان أثناء الحمل

إذا كنتي تتوقعين أو تخططين للحمل، فواحد من الأشخاص الذين يجب أن تحددي موعدًا معهم هو طبيب الأسنان. قد تبدو هذه النصيحة مفاجئة - في النهاية، لا يوجد علاقة مألوفة بين أسنانك والحمل. وعلى الرغم من هذا، يوجد احتمالية زائدة لأمراض الفم حين تكونين في هذه الحالة. وغالبًا ما يقع اللوم على التغيرات الهرمونية، والتغيرات في أنماط تناول الطعام وروتين صحة الفم غير المثالي. لذا لتجنب ألم الأسنان أثناء الحمل أو أي مشكلة أخرى بالأسنان، فإن الاستراتيجية الأفضل تبدأ بزيارة لطبيب الأسنان.

زيارات طبيب الأسنان آمنة

يفضل كلا من طبيب الأسنان وأخصائي الولادة أن ترى النساء طبيب الأسنان قبل أن يصبحن حوامل. وبهذه الطريقة، يمكن أن تقوم العيادة بفحص شامل وتنظيف، بالإضافة إلى علاج أي مشاكل حالية بالأسنان - مما يقلل شيئًا من الأشياء التي ستقلقين بشأنها لتسعة أشهر. لكن إذا كنتي حاملًا بالفعل، لا يوجد سبب لإهمال موعدك المرتب بانتظام.

حين تشعرين بألم الأسنان أثناء الحمل أو أي مشاكل بلثتك، لا تنتظرين حتى تلدي الطفل؛ اتصلي بطبيب الأسنان مع العلامة الأولى لوجود مشكلة. ويشير موقع كل يوم معلومة طبية إلى أنه لا يجب إهمال موعد فحص الأسنان الروتيني بسبب الحمل ففحص الأسنان هام في الحمل أكثر من أي وقت آخر ويمكن أن تتم العناية الروتينية بالأسنان في أي وقت أثناء الحمل. وقد تختار بعض النساء تجنب علاج الأسنان للحامل في الشهر الاول أو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لأن تلك الفترة من الحمل حرجة، ولكن لا يوجد أي دليل يشير إلى ضرر للجنين لأولئك الذين يختارون زيارة طبيب الأسنان خلال هذا الإطار الزمني. وهكذا فإن معظم الإجراءات الخاصة بالأسنان آمنة، والأشعة السينية واستخدام المخدرات الموضعية. فقط أبلغي طبيب الأسنان كم مر على حملك، أو إذا كنتي تتناولين أي أدوية أو إذا كان حملك يعتبر عالي الخطورة.

تجنب تسوس الأسنان

يبدأ التسوس حين تستخدم البكتيريا الموجودة في فمك السكريات والكربوهيدرات التي تأكلينها لإنتاج الأحماض، والتي يمكنها أن تذيب مينا الأسنان بمرور الوقت. وأثناء الحمل خصوصًا تكونين معرضة لخطر تسوس الأسنان، ولعدة أسباب: شهوة الطعام، والتي تتراوح من المثلجات إلى المخللات، يمكن أن تترك أسنانك معرضة "لهجمات الأحماض،" وأي تقليل في فرش الأسنان وتنظيفها بالخيط يمكن أن يضيف إلى هذه المشكلة. وعلاوة على ذلك، يكون فمك أكثر حمضية أثناء هذا الوقت، والقيء كنتيجة لغثيان الصباح يمكن أن يزيد من كمية الحمض المعرضة لها مينا الأسنان.

لمنع تسوس الأسنان، يجب عليكِ الفرش أكثر من مرة على مدار اليوم باستخدام فرشاة ذات شعيرات ناعمة ومعجون أسنان بالفلوريد. وقللي الوجبات الخفيفة السكرية للحد الأدنى وإذا كان لديكِ طعامًا حلوًا، تناوليه في نهاية الوجبة. ومضمضي فمك بالماء حين لا تكونين قادرة على الفرش، ونظفي أسنانك بالخيط مرة في اليوم كما كنتي تفعلين حين لم تكوني حاملًا. ويذكر موقع مايوكلينيك أنه يجب غسل الفم بعد القيء حيث يمكن أن يتسبب الحمض الموجود في المعدة في إتلاف مينا الأسنان وإذا أمكن يجب أن تغسل المرأة الحامل فمها بكوب من الماء المخلوط بملعقة صغيرة من صودا الخبز وسيعادل الحمض ويحمي أسنانك.

احذري من مرض اللثة

ليس من غير المعتاد لأم مرتقبة أن تشكو من نزيف اللثة عند فرش الأسنان أو تنظيفها بالخيط. فإن التغيرات الهرمونية التي تصاحب الحمل يمكن أن تسبب الالتهاب، وأحيانًا يسمى بالتهاب اللثة الحملي. ولمنع تطور هذه الحالة إلى مرض لثة أخطر، طوري من روتين العناية المنزلية، باستخدام غسول فم مضاد للميكروبات وبزيارة طبيب الأسنان للتنظيفات الأكثر تكرارًا حتى لا يوجد لدى أسنانك الحساسة سبب آخر لتتهيج.

أحيانًا في الثلث الثاني من الحمل، يكبر تورم ذو مظهر أولي بنسيج اللثة يسمى "الورم الحملي" بين الأسنان. وهذه الأورام تنزف بسهولة وقد تكون نتيجة لزيادة اللويحات. وتأكدي أن تري طبيب الأسنان إذا شككتي بأنك تعانين من الورم الحملي، لكن الأخبار الجيدة هي أنه عادةً ما يزول بعد ولادة الطفل.

إن الأسنان المفكوكة هي مضاعفة أخرى ليست شائعة للحمل. ومن الجدير بالذكر أن هذا يمكن أن يحدث حتى في غياب مرض اللثة بسبب الهرمونات التي تؤثر على الأربطة التي تثبت الأسنان في العظام. وإذا لاحظتي أي حركة بالأسنان لم تعتادي عليها، اذهبي لرؤية طبيب الأسنان فورًا.

إن صحة أسنانك جزء مهم من صحتك العامة وصحة طفلك. ولهذا ومن أجل حمل آمن وصحي، يشجع أطباء الأسنان وأخصائي الولادة النساء على اعتبار فمهن كأولوية.

 

الغرض من هذا المقال هو تعزيز فهم المواضيع المتعلقة بالصحة العامة للفم ونشر المعرفة بها، وليس المقصود أن يكون بديلاً عن الاستشارة أو التشخيص أو العلاج الطبي. احرص دائمًا على استشارة طبيب أسنانك أو أحد مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين بشأن أي سؤال يراودك حول حالة طبية أو علاج."

More Articles You May Like