معجون بدون فلوريد
Badge field

معجون الأسنان من دون فلوريد| كولجيت®

هل يجب أن تستخدم معجون أسنان خاليًا من الفلوريد؟ تعتمد الإجابة إلى حدٍّ كبير على عمرك. فعلى سبيل المثال، الأطفال الأصغر من عامين، يجب ألّا يستخدموا معجون الأسنان بكميات أكبر من حجم حبة الأرز، وذلك تجنبًا لبلعهم له. بالنسبة إلى الأغلبية من الأطفال والبالغين، يقدم الفلوريد فوائد ممتازة إلى الأسنان. وفي حين يتناقش البعض في جدوى استخدام الفلوريد من عدمه، فإن هذا المعدن الطبيعي هو مكون آمن يساعد على حماية الأسنان من التسوّس.

ما هو الفلوريد؟

يتكوّن معدن الفلوريد بشكلٍ طبيعي في القشرة الأرضية ونجده في التربة والماء والهواء. يجعل الفلوريد الأسنان أقوى ومقاومة أكثر للأحماض المسبّبة للتسوّس، ويعمل على الوقاية من التسوّس قبل أن تلاحظه أنت. ولأنه قد أظهر قدرته على المساعدة في الوقاية من التسوّس، توضع كميات إضافية من الفلوريد في الماء على المستوى المجتمعي. ف

نبذة تاريخية عن الفلوريد

خضغت العلاقة بين الفلوريد وصحة الأسنان للكثير من البحوث على مدار أكثر من 100 عام. يستعرض المعهد الوطني لبحوث الأسنان والوجه والجمجمة جذور بحوث الفلوريد منذ نشأتها في العام 1901 حتى الثلاثينيّات من القرن الماضي. لاحظ عدد من البلدات الصغيرة أن الأسنان الدائمة لأطفالهم تنمو وعليها بقع بنيّة مبرقشة. لكن كانت أسنان أهالي هذه البلدات أيضًا مقاومة للتسوّس.

اكتشف الباحثون أن المستويات المرتفعة من الفلوريد في مياه الشرب الخاصة بهذه البلدات هي المسؤول الأول عن البقع وأيضًا عن القوة الإضافية للأسنان. بحلول الأربيعينيات من القرن الماضي، أصبح معروفًا أن الفلوريد بكميات منضبطة يساعد على الوقاية من التسوّس. وبعد إضافة الفلوريد إلى الماء في مدينة جراند رابيدز بولاية ميشيجان، انخفض معدل تسوّس الأسنان بين الأطفال بأكثر من 60%.

وقد أصبحت الممارسة القياسية الآن هي إضافة الفلوريد إلى الماء لضمان حصول الأشخاص على كميات كافية من هذا المعدن. والفلوريد موجود أيضًا في بعض الأطعمة والمشروبات ومعاجين الأسنان والمكملات وأيضًا في غسول الفم.

كيف يعمل الفلوريد؟

تعمل البكتيريا والسكريات على تكوين الأحماض التي تؤدي ببطء إلى التسوّس، ويعمل الفلوريد على تقوية مينا الأسنان، وهي السطح الواقي المحيط بجميع الأسنان لكت لا تستسلم الأسنان لهذه الأحماض. قبل أن تبدأ الأسنان الأولية للأطفال في البزوغ، تكون مينا أسنانهم قد تعززت بالفلوريد المستهلك عبر الأطعمة والمشروبات. عندما تشقّ الأسنان اللثة، تساعد هذه المصادر الطبيعية من الفلوريد على إعادة بناء أي مينا ضعيفة في أثناء نمو الأسنان.

وإنّ فوائد استخدام الفوريد ليست محصورة بالأطفال! فيساعد الفلوريد في الوقاية من تسوّس الأسنان لدى الكبار أيضًا. إنّ الفلوريد في معاجين الأسنان وغسول الفم، والمعروف بالفلوريد الموضعي، مفيد لكلّ الأشخاص من كل الفئات العمرية. ولكن يجب على الأطفال والبالغين توخّي الحذر إذا كانوا يستهلكون الماء المعبّأ فقط. لأنّ الكثير من علامات المياه التجارية لا تحتوي على الفلوريد، قد تلزم المعالجة الإضافية للماء وذلك بالإضافة إلى استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلوريد. ناقِش هذه المخاوف وخيارات المعالجة المحتملة مع طبيب الأسنان لضمان احتواء نظامك اليومي على كمية مناسبة من الفلوريد.

هل يجب استخدام معجون أسنان خالٍ من الفلوريد؟

إذا كنت تفكر في استخدام معجون أسنان خالٍ من الفلوريد لأطفالك، فبحسب الجمعية الأمريكية للأسنان، يوصَى باستخدام مسحة من معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلوريد منذ بزوغ أسنانهم الأولى حتى بلوغهم الثالثة من العمر. ثم يوصَى بكمية بحجم البازلاء للأطفال من 3 إلى 6 سنوات. تضع هذه الكميات الموصَى بها في الاعتبار خطر تسمم الأسنان بالفلور المحتمل، وينتج عنه تلوّن أو تنقير على الأسنان. وقد يظهر في هيئة بقع بنيّة أو رقط بيضاء متفرقة أو بقع بيضاء. وقد يصبح ملمس الأسنان خشنًا.

إذا اكتشفت أنك مصاب بحساسية من الفلوريد، فهناك الكثير من معاجين الأسنان الخالية من الفلوريد التي تستطيع تجربتها. إذا كانت لديك مخاوف حول كيفية استخدام الفلوريد بالنسبة إلى حالات طبية محدّدة أو حول كيفية تأثيره في صحتك عمومًا، فتحدَّث مع الطبيب عن ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تعتقد أنك تحصل بالفعل على ما يكفي من الفلوريد عن طريق الأطعمة والمشروبات، فتحدَّث مع طبيب الأسنان أو الطبيب في ما يخص احتياجاتك المحددة من الفلوريد. هناك فرق كبير بين كيفية تأثير الفلوريد الموضعي والفلوريد المبتلع في صحّة فمك. يعمل الفلوريد الموجود في منتجات العناية بالأسنان على تقوية الأسنان الموجودة، فيجعلها مقاومة أكثر للتسوّس، في حين أن الفلوريد العامّ (المبتلع) يساعد على نمو هياكل أسنان قوية قبل بزوغها، وذلك بحسب الجمعية الأميركية لطب الأسنان. يحتوي اللعاب أيضًا على فلوريد عامّ، ويساعد على حماية فمك باستمرار.

بناءً على بحوث على مدار عقود زمنية، يتمتع الفلوريد بسمعة مثبتة الفاعلية في حماية الأسنان وتحسين صحة الفم. احرص على غسل أسنانك بالفرشاة والمعجون مرتين في اليوم واستخدام خيط الأسنان يوميًّا للحصول على الابتسامة الأكثر صحة.