زرع السن

كيفية المحافظة على صحة دعامة الأسنان

إذا كنت بصدد الحصول على واحدة أو أكثر من الأسنان البديلة، من المحتمل أنك ستحصل أيضًا على تاج أو جسر سيتم وضعه على دعامات. ويتم تثبيت هذه الدعامات في عظام الفك بحيث تسمح للأسنان البديلة بأن تبدو كالأسنان الطبيعية وأن تؤدي الوظيفة ذاتها. سنخبرك بكل ما تحتاج إلى معرفته عن دواعم الأسنان وكيفية المحافظة على النظافة الجيدة للفم في وجود الأسنان البديلة، بحيث تحتفظ بابتسامة دائمة متلألئة.

ما هي زراعة الأسنان ودواعمها؟

الأسنان المزروعة هي تركيبات معدنية يتم تثبيتها جراحيًّا في عظام الفك تحت اللثة. وتصبح هذه المزروعات المعدنية مثبتة في العظام من خلال عملية اندماج عظمي (التحام العظم بالمعدن). توفر هذه العملية دعم ثابت تستطيع الاعتماد عليه أثناء تناول الطعام أو الحديث لأنها تصبح جزء دائم في تكوين الفم. وبحسب كلايفلاند كلينيك، تستغرق عملية الالتئام بعد زراعة الأسنان من 6 إلى 12 أسبوعًا. بعد ذلك يقوم أخصائي الأسنان بوضع ركيزة معدنية (الدعامة) في المزروعات المعدنية لتحميل التاج أو الجسر عليها بعد ذلك.

ما الحاجة إلى زراعة الأسنان؟

عملية زراعة الأسنان ليست من الأمور التي يخطط لها معظم الأشخاص، ولكن تُفقد الأسنان نتيجة لأسباب كثيرة، مثل الإصابات أو التسوس أو العدوى. وتصبح عملية استبدال الأسنان حيوية في المحافظة على صحة الفم. فقد تؤدي الفجوات في أماكن الأسنان المفقودة إلى تحرك الأسنان الأخرى في المساحات الفارغة، وهذا يؤدي إلى إطباق سيء. كما أن فقد الأسنان قد يؤدي إلى أمراض اللثة وأيضًا خلل في المفصل الصدغي الفكي.

تُستخدم الأسنان البديلة بأعداد كبيرة، أكثر مما يدرك الكثيرون. فبحسب الأكاديمية الأمريكية لزراعة الأسنان، 3 مليون شخص في الولايات المتحدة يستخدمون الأسنان المزروعة، وأن هذا العدد يزيد بمقدار 500 ألف شخص كل عام. بإمكانك أن تثق أن أخصائي الأسنان الذي يقوم بزراعة أسنانك يقوم بهذه العملية بشكل منتظم وأنه على دراية كاملة بما يقوم به.

ما هو التهاب محيط الأسنان المزروعة؟

إذا التزمت بالنظافة الجيدة للفم، قد تدوم أسنانك المزروعة لعقود. ولكن في حالة عدم الاعتناء الجيد بها، قد تصاب بالتهاب محيط الأسنان المزروعة - وهو عدوى تسببها البكتيريا والبلاك في النسيج المحيط بالأسنان المزروعة. وإذا لم تُكتشف هذه الحالة مبكرًا، قد يؤدي ذلك إلى فقد في العظام المحيطة بالركيزة التايتانيوم وربما فقد الأسنان المزروعة أيضًا.

تشير مقالة في مجلة الطب الإكلينيكي إلى أن بقايا خيط التنظيف قد تؤدي إلى التهاب محيط الأسنان المزروعة، ولذلك يُنصح باستخدام أساليب أخرى مثل تنظيف ما بين الأسنان بالماء والفرش المستخدمة ما بين الأسنان.

وقد تواجه الأسنان المزروعة مشكلات محتملة أخرى.

كيفية تنظيف الأسنان المزروعة والعناية بها

تشبه العناية بالأسنان المزروعة إلى حد كبير العناية بالأسنان الطبيعية. فيجب تفريش الأسنان مرتين في اليوم على الأقل، مع التفريش بمحاذاة اللثة والمسح بالفرشاة في اتجاه السطح المطبق للأسنان. كما يجب التنظيف ما بين الأسنان بالفرشاة الخاصة بذلك أو بالأجهزة المائية للتنظيف بين الأسنان على الأقل مرة في اليوم، وربما تفكر في استخدام منتجات أخرى مفيدة مثل غسولات الفم المضادة للميكروبات وكاشطات اللسان.

تأكد من زيارة أخصائي الأسنان لتنظيف الأسنان بشكل منتظم - ليس فقط للمحافظة على بياض أسنانك والتأكد من خلوها من البكتيريا، ولكن أيضًا كي تطمئن على صحة التاج أو الجسر. قد تحتاج لإجراء أشعة لفحص مستوى العظم المحيط بالأسنان المزروعة، وفحص نسيج اللثة بالقرب منها للتأكد من صحة هذه المنطقة وخلوها من الالتهاب.

عند ممارسة النظافة الجيدة للفم وزيارة أخصائي الأسنان بصفة منتظمة، تستطيع الاستمتاع بأسنانك البديلة التي تشبه الأسنان الطبيعية وتعمل مثلها تمامًا. بالمحافظة على مستوى كافٍ من صحة الفم، قد تستمر أسنانك البديلة مدى الحياة. وهذا أمر جدير بالابتسام.