أول سن للطفل
Badge field

تفريش أول سن للرضيع

Published date field

إن ظهور أول سن للرضيع هو لحظة خاصة للوالدين. فعادةً ما نتحمس عند بداية ظهور الأسنان الأولى البيضاء ونشعر بالكثير من الفخر عندما تظهر الواحدة تلو الأخرى. ويعلق الأصدقاء والجيران وحتى الغرباء على الأسنان الجديدة. ولكن على الرغم من ذلك، قد يكون هذا الوقت عصيبًا بالنسبة للوالدين مع معاناة الرضيع من آلام التسنين. من المهم أن تبدأ العناية بأسنان الرضيع الأولى وتفريشها في بداية ظهورها وذلك للوقاية من تسوس الأسنان. فتفريش أسنان الرضيع الأولى من العمليات الأساسية للتأسيس المبكر لصحة الفم.

بداية مبكرة

حتى قبل أن تبدأ أسنان الرضيع في الظهور، يوصى بمسح لثة الرضيع بقطعة من القماش الرقيق أو الشاش المبلل أو فرشاة أسنان الخاصة بالرضع قبل النوم. فبحسب الأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال، هذا يُعِد الرضيع لتنظيف الأسنان في المستقبل.

ومع ظهور أولى أسنان الرضيع، تأكد من تنظيفها مرتين في اليوم باستخدام فرشاة أسنان مناسبة. ثم قم بجدولة أول زيارة لرضيعك لطبيب الأسنان في هذا الوقت لضمان وضع رضيعك على الطريق السليم بحيث لا يتعرض للتسوس لسنوات عديدة. إنها طريقة رائعة لوضع روتين خاص بالأسنان في المنزل وضمان رعاية أسنان رضيعك بشكل سليم مبكرًا. وتكون عملية تفريش أسنان الرضيع الأولى مهمة الوالدين لحين يصبح الطفل قادرًا على القيام بهذه المهمة بمفرده عند بلوغه الخامسة مع عمره تقريبًا، وذلك بحسب أكاديمية طب الأسنان العام. ويستطيع طبيب الأسنان الخاص بالرضيع تقديم النصائح الخاصة بالوضع السليم للطفل للحصول على أفضل زاوية لتفريش أسنانه، وأيضًا كيف تستطيع أنت ورضيعك الاستمتاع بهذه المهمة.

وجبات ما قبل النوم وصحة الفم

زجاجة اللبن أو اللبن الصناعي التي يتناولها الرضيع قد تساعده على النوم، إلا أن جعل الرضيع ينام بمساعدة زجاجة اللبن قد يؤدي إلى الكثير من المشكلات المتعلقة بأسنانه الصغيرة. وقد يؤدي ذلك إلى التسوس، وهو ما يُعرف بتسوس الأسنان الناتج عن زجاجة الرضاعة، وذلك بحسب موقع WebMD. إذا كان رضيعك يحتاج للزجاجة حتى ينام، استبدل اللبن بالماء لضمان أن تظل أسنانه نظيفة وصحية.

تعد الرضاعة الطبيعية من الأمور الرائعة بالنسبة لصحة الرضيع ونموه. ولكن إذا كان الرضيع يقوم بالرضاعة بشكل متكرر أو لمدد طويلة، يوصى بمسح فم الرضيع وتنظيف أسنانه بعد كل وجبة. تحديدًا بعد الرضاعة الليلية، سواء كانت رضعة طبيعية أو من خلال الزجاجة، تأكد من تفريش أو مسح اللثة والأسنان الجديدة قبل النوم وذلك للوقاية من تسوس الأسنان.