الاسنان الولادية

أهمية العناية بالأسنان الجنينيّة

إذا كنتم قد احتفلتم مؤخرًا مع الأسرة بولادة طفل، فبالتأكيد هناك أمور كثيرة تشغل بالكم. من المراحل المهمة المصاحبة لنموّ طفلكم ووجباته والتكيّف مع جدول نومٍ جديد، أمامكم الكثير من الموضوعات الجديدة لتتعلّموها. وإنّ صحة أسنان طفلكم حديث الولادة ستصير من الموضوعات التي سترغبون في معرفة المزيد عنها بعد ذلك. لكن بحسب مستشفى ويسكونسن للأطفال، هناك طفل واحد بين كل 20 ألف طفل يولد بأسنان. تظهر هذه الأسنان المعروفة بالأسنان الجنينيّة قبل الأسنان اللبنية المعتادة، وتكون جذورها ضعيفة عادةً.

إذا ولِدَ طفلكم بأسنان جنينيّة، فسيدور في بالكم الكثير من الأسئلة، ومنها: هل تقع الأسنان الجنينيّة؟ هيا نتعرف إلى كافة الأساسيات التي ستحتاجون إلى معرفتها عن الأسنان الجنينيّة لطفلكم حديث الولادة. بدءًا من أفضل طريقة للعناية بطفلكم وأسنانه إلى كيفية تجهيز فم طفلكم لابتسامة صحية مع أسنان دائمة متّسقة، نريدكم أن تشعروا بالثقة! نحن نعلم أن حديثي الولادة يأتون بالكثير من المفاجآت، فإليكم إحدى هذه المفاجآت حتى تستعدّوا لها!

يشير مورد ميدلاين بلاس إلى أن معظم حالات الأسنان الجنينيّة لا تكون مرتبطة بأي حالات طبية أخرى. لكنها في بعض الأحيان قد تكون مرتبطة بحالات طبية محددة، مثل:

  • الشقّ الحلقي
  • متلازمة إيليس-فان كريفيلد
  • متلازمة هاليرمان-شترايف
  • متلازمة سوتو
  • متلازمة بيير-روبين

العناية بالأسنان الجنينيّة

إذا ولد طفلكم بأسنان، فقد يوصي الطبيب أو اختصاصي الأسنان بخلع هذه الأسنان بعد وقتٍ قصيرٍ من الولادة. ويمكن لهذا الأمر أن يحدّ خطر شهيق الطفل وزفيره عبر أسنان متخلخلة. لكن إذا فضّل الأطباء المتابعون لحالة طفلكم أن تظل هذه الأسنان في مكانها، فستتعيّن عليكم العناية بها لتجنب تلفها. ونوصي بتنظيف الأسنان الجنينيّة لطفلكم بمسحها برفق باستخدام فوطة مبللة كتلك التي يتم استخدامها عند ظهور الأسنان اللبنيّة المعتادة للطفل. أثناء عملية التنظيف، افحصوا لثة الطفل ولسانه للتأكد من أن الأسنان الجنينيّة لا تسبب أي إصابات في النسيج الرخو للفم.

وما إن تبدأ أسنان طفلكم في البزوغ، يصبح بإمكانكم البدء في تنظيفها باستخدام فرشاة أسنان ناعمة مخصصة للأطفال حديثي الولادة. ويكون بإمكانكم أيضًا البدء في إدراج معجون الأسنان بالفلوريد في نظام العناية بفم طفلكم عندما يبلغ عامه الثاني. لاحظوا أنه يجب أن تستخدموا كمية بحجم البازلاء من معجون الأسنان بالفلوريد عند غسل أسنان طفلكم بالفرشاة والمعجون، وتأكّدوا من عدم بلعه للمعجون.

تلف الأسنان الجنينيّة

من الخصائص المعروفة للأسنان الجنينيّة أنها تكون غالبًا متأرجحة نتيجة لجذورها الضعيفة. وتكون مثبّتة في اللثة بأنسجة رخوة، وقد تتخلخل أثناء الرضاعة أو التنظيف. تشير الجمعية الأمريكية لأطباء علاج أعصاب الأسنان وجذورها إلى أنه يجب عدم محاولة إعادة زراعة هذه الأسنان غير الثابتة. فقد تؤدي إعادة زراعة السنّ المنتزعة إلى الإضرار بالسنّ الدائمة التي تنمو تحتها، ولذلك عليكم مقاومة الرغبة في إعادتها إلى وضعها السابق. إذا كانت لثة الطفل تنزف بعد سقوط السن الجنينيّة، نوصي بتحديد موعد مع اختصاصي الأسنان الخاص بطفلكم والضغط على مكان النزيف لإيقافه في أثناء انتظار الطبيب.

العواقب على الأسنان الدائمة

ليست الأسنان الجنينيّة أسنانًا إضافية، بل إنّها مجرد أسنان لبنيّة بزغت قبل موعدها المعتاد. إذا سقطت أسنان طفلكم وهو ما يزال حديث الولادة، فإنه سيستمر بدون هذه الأسنان خلال سنوات طفولته لحين بزوغ أسنانه الدائمة (الثانوية). عادةً ما تنمو الأسنان الجنينيّة في الفكّ السفلي من الأمام. وإذا سقطت في وقتٍ مبكرٍ، فستكون الفجوة مرئية عندما يبتسم الطفل وقد تتسبب في مشاكل أثناء تناول الطعام. قد يؤدي فقدان الأسنان الجنينيّة أيضًا إلى مشكلات متعلقة بالأسنان الثانوية.

تعمل الأسنان اللبنيّة كعناصر نائبة لحفظ المكان للأسنان الدائمة التي ستحل محلها. فإذا فقد طفلكم بعض أسنانه الجنينيّة باكرًا، قد تنمو الأسنان اللبنيّة الأخرى مكانها وتشغل المكان الخالي. عندما يحين وقت بزوغ أسنان طفلكم الدائمة، في السادسة من العمر تقريبًا، قد لا يكون هناك مكان كافٍ. وقد يؤدي ذلك إلى تزاحم الأسنان الدائمة.

حماية الأسنان الدائمة

إذا سقطت أسنان طفلكم الجنينيّة، فقد يمده اختصاصي الأسنان بعلاجات خاصة بالأسنان الجنينيّة للمساعدة على حماية الأسنان الدائمة التي ستظهر في الوقت المناسب. وقد ينصح باستخدام حافظ المسافة لأسنان الأطفال وهو جهاز معدني يحفظ المساحة الخالية حيث كانت الأسنان الجنينيّة. يُثبَّت حافظ المكان على الأسنان الموجودة على جانبي الفجوة حيث كانت الأسنان الجنينيّة. وإنّه خيار علاجي يحتاج إلى انتظار بزوغ عدد أكبر من أسنان طفلكم اللبنيّة.

وإذا ظهرت الأسنان الدائمة لطفلكم مزدحمة أو عوجاء، فلا داعي للقلق! من المعروف أن الأسنان الدائمة قد تحتاج للقليل من المساعدة حتى يحصل طفلكم على ابتسامة مع أسنان منسّقة مثالية. وقد يساعد اختصاصي تقويم الأسنان على التعامل مع هذه المشكلة في مرحلة مبكرة، وذلك لأن التدخل التقويمي قد يبدأ لدى الأطفال الصغار في عمر السادسة أو السابعة.

ومع أن اكتشاف أسنان في فم طفلكم الحديث الولادة قد يكون أمرًا صادمًا في البداية، بإمكانكم أنتم والطبيب أو اختصاصي الأسنان وضع خطة للتعامل مع هذا الوضع. ولأن الأسنان الجنينيّة لها جذور ضعيفة عادةً وهي عُرضة للسقوط، نرجو أن نكون قد نجحنا في إراحة بالكم في حال بزوغ أسنان طفلكم الجنينية في وقتٍ مبكر. وفي حين أن هذا الأمر قد يؤدي إلى مشاكل في أسنان طفلكم الثانوية في ما بعد، فقد يساعدكم اختصاصي الأسنان في تجنُّب هذه المشكلات من خلال فحوص الأسنان المنتظمة والنظام الصحي للعناية بالفم، وعند الضرورة استخدام حافِظ المسافة لأسنان الأطفال.