تسوس الاسنان للاطفال

تسوّس أسنان الأطفال الصغار وكيفية الوقاية منه

عندما تظهر الأسنان الأولى لرضيعك، فإنها تكون أصغر وأجمل شيء رأيته في حياتك. ولكن عندما يكبر الرضيع ويصبح طفلًا صغيرًا، قد تظهر على هذه الأسنان الصغيرة الجميلة علامات التسوّس.

وهذا صحيح، فتسوّس الأسنان مشكلة لا تصيب البالغين فقط. ففي الواقع أنه بحسب المركز الوطني للإحصائيات الصحية، 21.4% من الأطفال ما بين 2 و5 سنوات يعانون من وجود تسوّس في الأسنان اللبنية (المعروفة أيضًا بالأسنان الأولية).

إذًا، ما الذي يسبّب تسوّس الأسنان في الأطفال الصغار؟ سنجيب عن هذا السؤال وسنقدم لك معلومات عن كيفية الوقاية من تسوّس الأسنان وعلاجه. ففي جميع الحالات، أنت تريد أن تستمر أسنان طفلك على حالها الجميل والصحي.

ما أسباب تسوّس الأسنان في الأطفال الصغار؟

يحدث نخر الأسنان في الأطفال الصغار (المعروف أيضًا بتسوّس الأسنان) عندما تبدأ البكتيريا الموجودة في الفم بالنخر في أسنان الطفل. نريد توعيتك بأن التسوّس الناتج عن أربعة أسباب شائعة يمكن الوقاية منه بشكل كبير.

الخلود للنوم بزجاجة الرضاعة: هناك مصطلح غير رسمي لهذه الحالة: وهي نخر الأسنان في الأطفال الناتج عن زجاجة الرضاعة - والمعروفة رسميًّا بتسوّس الأسنان المبكر في الأطفال. يرجع السبب في هذه الحالة إلى إعطاء الطفل زجاجة مليئة بالحليب أو العصير في أوقات الغفوات أو أوقات النوم. وقد يظل السائل المليء بالسكر الموجود في الزجاجة موجودًا في فم الطفل لساعات أو ربما طوال الليل. وهذا يؤدي إلى وجود بيئة مثالية لتكاثر البكتيريا وتكوين الأحماض التي تعمل على تآكل الأسنان.

العادات غير الصحية في تناول الطعام والمشروبات: إذا أعطيت الطفل الصغير زجاجة رضاعة أو كوبًا به ماصّة ويحتوي على الحليب أو العصير ليحملها معه أثناء تحركه، فهذا أيضًا يؤدي إلى تكاثر البكتيريا. وكذلك السماح للطفل بمصّ الحلوى لفترات زمنية طويلة أو تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر.

العناية غير الكافية بالأسنان: عدم غسل أسنان الطفل بالفرشاة والمعجون بانتظام أو عدم اصطحابه لزيارة طبيب الأسنان بانتظام. قد يؤدي عدم القيام بهذين الأمرين إلى حدوث تسوّس الأسنان لديه.

المشاركة في اللعاب: تنظيف اللهّايات بوضعها في فمك، وتناول الطعام باستخدام نفس أدوات الطفل، وإعطاء الطفل قبلات مبللة باللعاب على الشفاه - تُعدّ كل هذه الأمور من المحظورات في سبيل العناية بفم الطفل. فبإمكانك بالفعل نقل البكتيريا المسبّبة للتسوّس من فمك إلى فم الطفل.

الوقاية: كيفية وقاية أسنان طفلك الصغير من التسوّس

السرّ في الوقاية من حدوث تسوّس الأسنان في فم طفلك الصغير هو تقليل فترات تعرّض الأسنان للسكريات المسبّبة للتسوّس وتكوين الأحماض. فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها:

إعطاء الطفل الماء فقط قبل النوم: إذا قدمت للطفل زجاجة رضاعة أو مشروبًا قبل النوم أو الغفوات، فاختر دائمًا الماء، وابتعد عن الحليب أو العصائر.

ضَع الماء فقط في الكوب الذي يحتوي على ماصّة وفي زجاجات الرضاعة المحمولة. بالطبع أنت تريد تقديم كافة العناصر الغذائية الموجودة في الحليب والعصائر لطفلك. ولكن يكون من الأفضل تقديم هذه السوائل أثناء الوجبات حتى يتناولها الطفل خلال فترات زمنية محددة - بدلًا من مصّها ببطء طوال اليوم. (يتم التعامل مع المشروبات السكرية أو الحمضية بنفس المنطق. كما يُرجى تجنّب المياه الغازية المليئة بالسكريات والأحماض).

تقديم طعام صحي أكثر، ووجبات سكرية أقل. بإضافة الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن للوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة، أنت بذلك تؤثر بطريقة ملموسة وإيجابية في صحة الفم الخاصة بطفلك.

كما يتم اقتصار تناول الحلويات والأطعمة السكرية الأخرى والكربوهيدرات على المناسبات الخاصة فقط، حيث يستطيع الطفل الاستمتاع بتناولها في الحال - وليس مصّها أو مضغها لفترات مطوّلة.

وضع روتين للعناية بصحة الفم. يجب بالتأكيد غسل أسنان الصغير بالفرشاة والمعجون بعد تناول الأطعمة السكرية، ويجب أيضًا التأكد من العناية بأسنانه بصفة يومية. فيما يلي روتين رائع مليء بالمتعة والأغاني والألعاب:

  • غسل أسنان الطفل الصغير بالفرشاة والمعجون مرتين على الأقل يوميًّا (أو أكثر عند اللزوم) مع مراعاة استخدام:
    • فرشاة ذات شعيرات فائقة النعومة تتناسب مع فم الطفل.
    • معجون أسنان خفيف النكهة بالفلوريد بدون أي ألوان صناعية أو مواد حافظة أو لوريل سلفات الصوديوم.
    • وضع كمية صغيرة جدًّا من معجون الأسنان: كمية بحجم حبة الأرز للأعمار من عامين فأقل، وكمية بحجم حبة البازلاء عندما يكتسب الطفل مهارة بصق معجون الأسنان، ويكون ذلك عادةً عندما يبلغ عامه الثالث.
  • التنظيف برفق بين أسنان الصغير عندما تبدأ الأسنان في التلامس، عادةً عند بلوغه عامه الثاني أو الثالث تقريبًا. يعمل خيط التنظيف الشمعي أو أعواد التنظيف بين الأسنان بشكل أفضل للصغار.

ترتيب مواعيد منتظمة لاصطحاب الصغير لزيارة طبيب الأسنان. يجب أن يزور الطفل الصغير طبيب الأسنان قبل أن يبلغ عامه الأول. تقدم الجمعية الأمريكية لطب الأسنان النصائح التالية بخصوص زيارة الطفل الصغير الأولى لطبيب الأسنان:

  • ترتيب زيارة صباحية عندما يكون الطفل الصغير في أفضل أحواله السلوكية عادةً.
  • إبراز الجانب الإيجابي بحيث تكون الزيارة خالية من التوتر.
  • التحدث مع الطفل عما يجب أن يتوقعه (مرة أخرى، بطريقة مبهجة) أثناء زيارة طبيب الأسنان.

أثناء الزيارة، سيقوم أخصائي الأسنان بما يلي:

  • تنظيف أسنان الطفل بشكل احترافي لضمان إزالة كل البلاك الموجود في ذلك الوقت.
  • اكتشاف أي مشكلات متعلقة بالأسنان ومعالجتها عاجلًا وليس آجلًا.
  • الاستماع إليك أثناء سردك لروتين العناية بفم طفلك، وعاداته المرتبطة بذلك، وشواغلك.
  • تقديم النصح لك فيما يخص ممارسات العناية بالفم الإضافية والمشكلات المتعلقة بالتسنين والتدابير الوقائية مثل مانعات التسرب وعلاجات الفلوريد.
  • التوصية بأساليب إيقاف العادات السيئة للطفل، مثل مصّ الإبهام والاعتماد على اللهّايات.

علاج تسوّس الأسنان في الأطفال الصغار

نعلم أنك لا تريد أن يمر الصغير بنفس الإجراءات التي تمر بها لعلاج تسوّس الأسنان. ولكن لسوء الحظ، وحسب المدى الذي وصل إليه التسوّس والتلف الذي أحدثه، قد يحتاج الصغير للعلاجات التالية:

  • الحشو: لعلاج التسوس الأصغر حجمًا مع الحد الأدنى من التسوّس.
  • تركيب التيجان: لمنع البكتيريا من الانتشار إذا كان التسوّس كبيرًا.
  • خلع الأسنان: لإزالة الأسنان التي أتلفها التسوّس بشدة.
  • قنوات الجذر: لعلاج الأسنان التي اقترب فيها التسوّس من العصب.

ولكن لماذا كل هذا العمل على أسنان الرضيع وهي سوف تسقط في النهاية؟ من ضمن أسباب ذلك:

  • أن التسوّس الذي لا يعالج قد يسبب الإحساس بعدم الراحة والألم، وقد ينتشر التسوّس إلى أسنان مجاورة.
  • قد تسبب أسنان الأطفال المتسوّسة بشكل كبير حدوث صعوبة في تناول الطعام وفي الكلام بشكل صحيح.
  • كما أن الأسنان شديدة التسوس قد تسقط في غير أوانها، وهو ما يؤدي إلى مشكلات في المسافات الخاصة بالأسنان الدائمة، الأمر الذي قد يتطلب تصحيحه بالتقويم.

من خلال البدء مبكرًا في تبني العادات الجيدة في العناية بفم الطفل، أنت لا تحمي أسنان طفلك اللبنية فقط، ولكن تحمي أسنانه الدائمة أيضًا. كما أنك تضع الأسس للنظافة الصحية الخاصة بالفم لدى طفلك. البدء في عادات العناية الصحية بالفم مع الأطفال الصغار = الوقاية من مشكلات الأسنان طوال أعمارهم!