ما هو التهاب الشفة الزاوي؟
Badge field

التهاب الشفة الزاوي: الأعراض والمخاطر والعلاج

Published date field

قد لا يمثل الابتسام بالنسبة لك تجربة مؤلمة، إلا أنه قد يصبح كذلك إذا كنت تعاني من التهاب الشفة الزاوي. يبدأ هذا الالتهاب بلطخة من الجلد الجاف أو الأحمر أو المتشقق، في زاوية واحدة من الفم أو في الزاويتين. وقد يتشقق الجلد الحساس وينزف إذا فتح المريض فمه أوسع مما يجب، وهذا قد يجعل تناول الطعام والشراب والحديث عملية مؤلمة. هناك عوامل عدة تتسبب في هذه الحالة، من العدوى الفطرية أو النقص في الفيتامينات إلى تشقق الشفاة البسيط.

أعراض التهاب الشفاة الزاوي

التهاب الشفاة الزاوي (ويُعرف أيضًا بالصماغ، أو تشقق الشفة) كثيرًا ما يبدأ عندما تظل زوايا الفم رطبة لفترة طويلة من الوقت. عندما يتبدد اللعاب، يبدأ الجفاف والتهيج. عندما يقوم الشخص بلعق الشفتين لتخفيف جفافهما، قد تجف منطقة الفم أكثر وتبدأ في التشقق، وهذا يسمح بدخول البكتيريا التي قد تتسبب في عدوى. وقد تسمح البيئة الرطبة أيضًا بنمو الفطريات، وقد ينتج عن ذلك ظهور الكانديدا أو العدوى الفطرية التي تؤدي إلى الرغبة في الحك وشعور بالحرقان. قد تبدو لطخات الفم أيضًا كالقشور البيضاء المتورمة أو المتقرحة.

عوامل الخطر وأسباب التهاب الشفة الزاوي

قد تصيب هذه الحالة المرضى في كافة المراحل العمرية، من الرضع إلى كبار السن، وذلك بحسب كلية التقويم الأمريكية للأمراض الجلدية. كما أن الأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة نتيجة لحالات مرضية مثل داء السكري أو مرض نقص المناعة المكتسبة، يكونوا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. بحسب مستشاري الأمراض الجلدية، هناك عدة عوامل خطر أخرى:

  • التجمع الزائد للعاب في زوايا الفم.
  • مص الإبهام
  • أطقم الأسنان غير المناسبة
  • بعض الحالات الجينية؛ مثل متلازمة داون ومتلازمة شوغرن
  • مشكلات في التغذية؛ خاصةً نقص فيتامينات (ب) أو نقص في الحديد

علاج التهاب الشفة الزاوي

حسب السبب، قد يصف الطبيب أو طبيب الأسنان تغيير في النظام الغذائي، أو مكملات من الفيتامينات، أو مضاد حيوي لعلاج الحالة، وذلك بحسب مستشاري الأمراض الجلدية. فلا تضع مرطبات الشفاه وتتجاهل الأمر. فبإمكان أخصائي الرعاية الصحية إخبارك ما إذا كانت هذه المشكلات بسبب الفطريات أو البكتيريا أو حالة أخرى كامنة أكثر خطورة، مثل اختلال المناعة.

التهاب الشفة الزاوي الناتج عن الكانديدا كثيرًا ما يعالج بكريم يحتوي على الستيرويدات أو المضادات الحيوية، مثله مثل أنواع العدوى الفطرية الأخرى. إذا كنت تضع في فمك أو بالقرب منه بشكل منتظم أشياء غير الطعام (مثل أطقم الأسنان أو السجائر أو التقويم)، فنظافة الفم الجيدة من شأنها مساعدتك في الإبقاء على نظافة الشفاة والفم ومنع العدوى. حاول المحافظة على جفاف الجزء السفلي من الوجه واستخدم مرطب للشفاة يحتوي على عامل للحماية من الشمس، خاصة في الأجواء شديدة البرودة أو الجفاف أو في الأجواء المشمسة.

ويكون من الأفضل زيارة الطبيب أو طبيب الأسنان في أقرب وقت ممكن لعلاج هذا النوع من العدوى بشكل سليم. فالعلاج المبكر قد يساعد في التخلص من العدوى أو الأعراض في غضون أيام قليلة. لذلك، لا تضيّع الوقت في الانتظار حتى تتمكن من الابتسام مرة أخرى!