فرشاة اسنان من البامبو

هل تناسب فرشاة الخيزران أسنانك؟| كولجيت®

مع تزايد عدد الأشخاص الذين أعادوا التفكير في المنتجات البلاستيكية، أصبحت فرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران بديلًا شائعًا للأنواع البلاستيكية. إنّنا نُنتج أكثر من 359 مليون طن متري من البلاستيك كل عام، وينتهي الكثير منه في مقالب القمامة. البلاستيك غير مُصنَّع ليتحلّل. وتصعب إعادة تدوير بعض المنتجات البلاستيكية، مثل الماصّات وفرَش الأسنان. أمّا فرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران فليست منتجًا جديدًا. لكن قبل أن تقرّر تغيير فرشاة أسنانك واستعمال فرشاة الخيزران، اكتشِف المزيد عن الخيزران والسبب في كونه بديلًا ممتازًا لتقليل المخلفات البلاستيكية في المنزل.

ما هي فرشاة الأسنان المصنوعة من الخيزران؟

فرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران هي فرَش أسنان يدوية، مشابهة في التصميم لفرَش الأسنان المعروضة على رفوف أيّ متجر. يكون لفرشاة الأسنان الخيزران مقبض طويل وشعيرات لإزالة بقايا الطعام والجير عن الأسنان. الفرق الجوهري هو أن مقبض الفرشاة الطويل مصنوع من مادة الخيزران الأكثر استدامةً بدلًا من البلاستيك.

تُعَدّ فرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران من أقدم أنواع فرَش الأسنان. كانت فرَش الأسنان الأقدم مصنوعة في الصين باستخدام الخيزران وغيره من المواد الطبيعية، وكانت الشعيرات مصنوعة من شعر الخنزير. تستخدم فرش الأسنان الخيزران في الوقت الحالي مادة النايلون في الشعيرات مثل معظم فرَش الأسنان اليوم. لكن لا يزال بعض المصنِّعين يستخدمون شعر الخنزير أو مستخلصًا منه في صناعة الشعيرات مع الفحم المنشط.

هل فرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران أفضل للبيئة؟

للخيزران تأثير بيئي أقلّ من البلاستيك، وذلك لأن نبات الخيزران ينمو بسرعة، فينمو الخيزران بكمّيات وافية لاستبدال الكميات المُستخدَمة في إنتاج فرَش الأسنان. وإن الخيزران قابل للتحلل الحيوي إذا تم استخدامه في حالته الخام، كأن يُستخدم في صناعة مقابض فرَش الأسنان.

عند إزالة شعيرات النايلون، يصبح من الممكن استخدام مقابض الخيزران لفرش الأسنان سمادًا للتربة، أو إعادة استخدامها للإشارة إلى نباتات الحدائق أو في أيّ استخدامات منزلية أخرى! ولكن، كما هو الحال بالنسبة لمقابض فرَش الأسنان البلاستيكية، تحتلّ مقابض الخيزران مساحة في مقالب القمامة إذا تمّ التخلص منها على حالها.

توجد فرَش أسنان قابلة للتحلل الحيوي بشكلٍ كاملٍ، وتكون شعيراتها مصنوعة من الألياف الطبيعية. تذكَّر أن هذه الألياف الطبيعية تميل إلى أن تكون خشنة أكثر من شعيرات النايلون، الأمر الذي قد يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان وقد يساهم في تآكل اللثة. تحدَّث مع اختصاصي النظافة الصحّية للأسنان عن فرَش الأسنان القابلة للتحلّل أو فُرَش الأسنان الصديقة للبيئة، فقد يقدم لك بعض التوصيات في ذلك.

هل فرَش الأسنان الخيزران مفيدة لأسناني؟

يمكن لفرَش الأسنان المصنوعة من الخيزران أن تكون مفيدة لأسنانك مثلها مثل فرَش الأسنان البلاستيكية. عند اختيار أي نوع من فرَش الأسنان، فكِّر في حجم رأس الفرشاة وشكل المقبض والشعيرات الموجودة بها. فرَش الأسنان التي تصل بسهولة إلى المناطق الضيّقة في فمك ذات الشعيرات الناعمة والمقبض المريح هي الأفضل.

يجب أن تغيّر فرشاة أسنانك كل ثلاثة أو أربعة أشهر، أو عندما يظهر تلف واضح في الشعيرات. إنّ استخدام فرشاة أسنان جديدة وترك الفرشاة القديمة سيساعد في المحافظة على نظافة أسنانك. ربما يكون لديك المزيد من الأسئلة المتعلقة باستخدام فرشاة الأسنان المصنوعة من الخيزران. في هذه الحالة، يستطيع اختصاصي النظافة الصحّية للأسنان تقديم توصيات أخرى يمكنها مساعدتك للمحافظة على صحّة فمك مع مراعاة المخلفات البلاستيكية.