تعرف على مخاطر خراج الاسنان وعلاجها
Badge field

مخاطر خراج الأسنان

Published date field

قد يساعدك التعرف على مخاطر خراج الأسنان على المحافظة على صحة فمك. قد تصاب الأسنان بكيس من القيح يُعرف بالخراج عندما تدخل البكتيريا القناة اللبية الموجودة في منتصف السن حيث شبكة الأعصاب. إذا كنت تعاني من ألم في الأسنان أو تظن أنك مصاب بعدوى في أسنانك، استشر طبيب الأسنان الخاص بك في أقرب وقت ممكن.

أسباب الإصابة بخراج الأسنان

يعد تسوس الأسنان الذي يُترك دون علاج من الأسباب الأكثر شيوعًا لخراج الأسنان. في هذه الحالة، تبدأ البكتيريا في الفم في إتلاف السن، وقد يصل النخر إلى الأوعية الدموية والأعصاب في التجويف الداخلي إذا لم يُعالج في الوقت المناسب. تسبب البكتيريا عدوى في نظام القناة اللبية للسن تُعرف بخراج الأسنان. تبدأ هذه العدوى في التجويف الداخلي للسن وقد تنتشر حتى نهاية الجذر.

قد يؤدي كسر بالسن، أو إصابة خطيرة،أو مشكلات قائمة في القناة الجذرية أيضًا إلى خراج الأسنان.

كيف تحدد ما إذا كنت تعاني من خراج في الأسنان؟ السن التي تكون حساسة للأشياء الساخنة وأيضًا الباردة ربما تعاني من تسوس يؤثر على عصب السن. وربما يكون هناك خراج أيضًا إذا كانت السن طرية عند اللمس أو إذا كنت تشعر بعدم الراحة عند المضغ. وقد يكون وجود ورم طفيف أو بثرة على اللثة من العلامات الأخرى لوجود خراج.

مخاطر خراج الأسنان

عادةً ما يظل خراج الأسنان في مكانه وتبقى العدوى تحت السيطرة. إلا أنه في حالات نادرة، قد تنتشر العدوى وتتسبب في بعض التعقيدات. إذا كان الجهاز المناعي لجسمك يجد صعوبة في احتواء العدوى، فإنه قد يؤدي إلى تورم وألم في الأنسجة الطرية المجاورة، مثل أرضية الفم.

إذا انتشر خراج موجود في إحدى الأسنان السفلية، فإنه قد ينقل العدوى إلى الرقبة وأرضية الفم وقد يؤدي إلى صعوبة في التنفس. أما إذا كان في إحدى الأسنان العلوية، فإنه قد ينشر العدوى إلى الجيوب الأنفية ومنطقة العينين. هذه التعقيدات غير شائعة إلا أنها قد تتطلب العلاج بالمستشفى، وذلك بحسب المجلة الطبية البريطانية.

العلاج والوقاية

لا يمكن علاج خراج الأسنان كأي عدوى في أماكن أخرى من الجسم وذلك لأن المضادات الحيوية لا تستطيع التحكم في العدوى. وغالبًا ما يتم علاج خراج الأسنان من خلال إجراء القناة الجذرية الذي يقوم بإصلاح السن. ويقوم هذا الإجراء بإزالة نسيج العصب المصاب داخل السن ويتخلص من العدوى. في بعض الحالات، قد يتوجب استخراج السن لإيقاف العدوى. إذا كان هناك الكثير من التورم، قد يضطر طبيب الأسنان إلى تصفية النسيج.

ويمكن تجنب خراج الأسنان في الكثير من الحالات. المحافظة على نظافة الفم والتفريش باستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلوريد من شأنهما تقليل مخاطر التسوس. من المهم أيضًا زيارة طبيب الأسنان بصفة منتظمة للمتابعة بحيث يمكن اكتشاف التسوس قبل أن ينتشر إلى عصب السن.