كيف أعتني بأسناني أثناء وباء الكورونا؟

كلنا يتابع آخر الأخبار المتعلقة بالكوفيد-19، وتأثيره المستمر على مجتمعاتنا وأحيائنا وأسرنا. ونتفهم أن هذه أوقات عصيبة. فقد لا تتمكن من زيارة طبيب الأسنان لتنظيف أسنانك كالمعتاد أو لحشوها أو لتركيب التيجان، وقد يساورك القلق بشأن طلب المساعدة إذا كنت تعاني من آلام حادة، أو تورم في الأسنان، أو أية حالات طارئة أخرى متعلقة بالأسنان. للمساعدة في إزالة الارتباك والتأكد من حصولك على إجابات موثوقة، قمنا بإعداد قائمة بالأسئلة الشائعة لمساعدتك في التعامل بشكل أفضل مع صحة الفم أثناء هذه الفترة.

الأسئلة الشائعة

هل بإمكان صحة الفم الجيدة منع الإصابة بكوفيد-19؟

بما أننا ما زلنا نتعلم المزيد عن الكوفيد-19 وكيفية انتشاره، لا يوجد دليل في الوقت الحالي على أنه يمكن منع الإصابة بالكوفيد-19 بالمحافظة على الصحة الجيدة للفم. إلا أننا نعلم أن ممارسة الصحة الجيدة للفم قد يقلل من أمراض الأسنان؛ مثل التسوس وأمراض اللثة، وأن الحفاظ على الصحة الجيدة للفم يؤثر بشكل إيجابي على صحتك الكلية.

من المهم أن ندرك أن الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي؛ مثل الكوفيد-19، تبدأ وتنتشر في تجويف الأنف وتجويف الفم والحلق. وقد يكون لمس العينين أيضًا من مصادر نقل العدوى. لذا، لا يكون لممارسة الصحة الجيدة للفم تأثير في نقل العدوى إلى هذه المناطق.

تقدم مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عدد من التوصيات المتعلقة بكيفية حماية نفسك والآخرين من الكوفيد-19، إلا أن هذه التوصيات لا تتضمن أية ممارسات خاصة بصحة الفم كإجراء وقائي. إذا كنت أنت وأسرتك تلازمون المنزل للمساعدة في منع انتشار الفيروس، انتهز هذه الفرصة لاتباع توصيات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وكذلك عرض عادات العناية بالفم الجيدة للأطفال وتشجيعهم عليها.

هل يجب استبدال فرشاة الأسنان أو تعقيمها إذا كنت مصابًا بالكوفيد-19؟

يعد تنظيف فرشاة الأسنان بعد كل استخدام من الممارسات الجيدة. إذا كنت تتعافي من مرض، بما في ذلك أن تكون نتائج تحاليلك إيجابية أو أنك تعتقد أنك مصاب بالكوفيد-19، يكون من الأفضل استبدال فرشاة الأسنان. إذا كنت لا تستطيع استبدالها، عليك بتعقيم رأس الفرشاة لتقليل البكتيريا.

ما هي أعراض الكوفيد-19 المتعلقة بالفم التي يجب أن أكون على دراية بها؟

بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أبلغ المصابون بالكوفيد-19 عن نطاق واسع من الأعراض بعد مرور من يومين إلى 14 يومًا من التعرض للفيروس، من ضمنها السعال، والآلم، والحمى، وفقدان حاستي التذوق والشم. في الوقت الحالي، من الصعب تحديد المظاهر المتعلقة بالفم نتيجة لاستمرار تطور المرض وأعراضه. بالإضافة إلى ذلك، الكثير من الأعراض المتعلقة بالفم قد تكون ناتجة عن أمراض أو حساسيات أخرى. إذا كنت تظن أنك تعرضت للكوفيد-19، يرجى الاتصال بمقدمي الرعاية الصحية الخاصين بك.


ما الذي يقوم به أطباء الأسنان للوقاية من كوفيد-19؟

توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأنه "ينبغي قصر الخدمات على الزيارات الطارئة فقط أثناء هذه المرحلة من الوباء. فهذه الإجراءات تساعد على المحافظة على سلامة العاملين بالمجال والمرضى، والحفاظ على معدات الحماية الشخصية وموارد العناية بالمرضى، وتوسيع الإمكانات المتاحة للنظام الصحي." فإذا قرر طبيب الأسنان أنك بحاجة لموعد شخصي، عليك باتباع توجهاته فيما يخص تقليل خطر نقل المرض.

هل ينبغي أن أذهب لطبيب الأسنان أثناء تفشي الكوفيد-19؟

لا، قم بزيارة طبيب الأسنان فقط في الحالات الطارئة. هل تبحث عن نصائح للعناية بالأسنان متعلقة بفيروس الكورونا؟ تستطيع الاتصال بطبيب الأسنان ليساعدك في تحديد ما إذا كانت مشكلة أسنانك طارئة. فإذا كان مكتب طبيب الأسنان مغلقًا، قد يكون هناك رقم للطوارئ أو معلومات للاتصال متاحة من خلال البريد الصوتي الخاص بطبيب الأسنان. فيما يلي، سوف نقدم لك بعض النصائح الخاصة بالتعامل مع مشكلات الأسنان غير الطارئة لمساعدتك في العناية بأسنانك بشكل أفضل وأكثر أمانًا خلال وباء فيروس الكورونا.

التعامل مع مشكلات الأسنان غير الطارئة

  • تعد الأقواس والأسلاك الخاصة بالتقويم التقليدي هشة ويسهل كسرها لأسباب عدة. قد تكون الأسلاك والأقواس المكسورة حادة وغير مريحة، إلا أنها لا تكون من الحالات الطارئة عادةً. تواصل مع أخصائي تقويم الأسنان أو مع طبيب الأسنان العام للحصول على نصائح للعلاج المنزلي البسيط. وقد يتضمن ذلك بعض النصائح للتعامل مع الأقواس أو الأسلاك المكسورة في المنزل.

  • جفاف الفم

    هناك أكثر من 600 دواء؛ مثل مدرات البول ومضادات الحساسية، وكذلك النقص الغذائي أو التغيرات الهرمونية، التي قد تسبب جفاف الفم. حافظ على رطوبة فمك بتناول الكثيرمن الماء ومضغ العلكة الخالية من السكر. قد يساعد أيضًا استخدام بدائل اللعاب في مكافحة الجفاف وإراحة فمك وتخفيف الأعراض. لاحظ أن بدائل اللعاب لا تكون معتمدة للفوائد الطبية إلا إذا كانت تحتوي على مادة الفلورايد.

  • تهيّج الفم

    إن تناول الكثير من المشروبات الحمضية، مثل المشروبات الغازية أو الصودا، والتفريش الزائد للسان، والاستخدام الزائد لغسول الفم، كلها من الأمور التي قد تؤدي إلى تهيج أنسجة الفم. حاول تناول كميات أقل من المشروبات الحمضية. تحدث مع طبيب الأسنان عن عادات صحة الفم الخاصة بك، وكيفية الحد من تهيج الفم.

  • نزيف اللثة

    ينبغي أن يحتوي روتين صحة الفم اليومي الخاص بك على التفريش مرتين في اليوم وتنظيف الأسنان بالخيط مرة واحدة في اليوم. إذا كنت تعاني من نزيف اللثة أثناء استخدام خيط الأسنان، قد يكون ذلك علامة على التهاب اللثة وأمراض اللثة. قد يكون من المفيد في هذه الحالة شطف الأسنان لتقليل البكتيريا أو استخدام الماء المالح الدافئ إذا كانت اللثة متقرحة. إذا كنت تشعر بالألم أو إذا استمر النزيف، برجاء الاتصال بطبيب الأسنان.

  • التهاب اللثة

    قد يكون نزيف اللثة علامة رئيسية لالتهاب اللثة. إلا أنه لحسن الحظ، عادةً ما يكون التهاب اللثة قابل الإصلاح عند اتباع برنامج جيد لصحة الفم. يعد علاج التهاب اللثة (مرحلة مبكرة من أمراض اللثة) عملية سهلة للغاية: التفريش واستخدام الخيط في التنظيف والمتابعة والتنظيف المتخصص. كما أن استخدام غسول الفم، بالإضافة إلى عادات التفريش والتنظيف بالخيط السليمة قد تكون فعالة في تخفيف التهاب اللثة. تابع مع طبيب الأسنان للمزيد من المعلومات وللرد على مخاوفك، واحصل على تقييم شامل للفم عندما تتمكن من العودة إلى الزيارات المتابعة والتنظيف المنتظمة.

  • تراكم البلاك

    >

    تتكون مادة البلاك من تجمعات بكتيرية تعيش في الفم وتلتصق بالأسنان. وقد تسبب بعض الأنواع تسوس في الأسنان، في حين يسبب البعض الآخر أمراض اللثة. لمنع البلاك من التراكم، تأكد من استخدام خيط تنظيف الأسنان لإزالة الجراثيم وجزيئات الطعام من بين الأسنان. وقد يكون غسول الفم أيضًا فعالاً في تخفيف تراكمات البلاك. فرِش أسنانك مرتين في اليوم لمدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد، ولا تنس تفريش لسانك!

    إذا كنت قلق بشأن تراكم البلاك، إلا أنك لا تستطيع زيارة طبيب الأسنان، هناك أقراص خاصة بالبقع تستطيع شرائها لإظهار أماكن البلاك على أسنانك ولثتك حتى تتأكد من أن تقنيات إزالة البلاك التي تستخدمها تعمل بشكل فعال.

ما الذي يعتبر من حالات طوارئ الأسنان أثناء الكوفيد-19؟

بحسب القواعد الإرشادية الخاصة بالجمعية الأمريكية للأسنان، حالة طوارئ الأسنان هي تلك التي تشكل خطر على الحياة وتتطلب علاجًا فوريًّا:

  • نزيف خارج عن السيطرة 
  • عدوى بكتيرية قد تعرض مجرى الهواء الخاص بالمريض للخطر
  • إصابة تتعلق بعظام الوجه قد تعرض مجرى الهواء الخاص بالمريض للخطر

طوارئ الأسنان هي تلك الحالات التي تتطلب الاهتمام الفوري لتخفيف الألم أو خطر العدوى. توصي الجمعية الأمريكية للأسنان أن يستخدم أطباء الأسنان تقديرهم المهني في تحديد احتياج المريض للعناية الطارئة.

نتفهم أن الاستجابات الفيدرالية والدولية والمحلية المختلفة لوباء الكوفيد-19 في الوقت الحالي قد تجعل الأشخاص غير متأكدين من الحالات التي تندرج تحت تصنيف العناية الطارئة أو طوارئ الأسنان. فيما يلي بعض الحالات التي تستوجب أن تتصل بطبيب الأسنان فورًا:

  • أن تفقد جزء كبير من السن أو كلها
  • تلف واضح في الأعصاب، كأن تشعر بالتنميل
  • ظهور أعراض خراج أو عدوى (ألم، وتورم، وسخونة عند اللمس واحمرار)
  • إذا كنت تشك في أنك تعاني أو أي شخص آخر يعاني من كسر في الفك
  • إذا كنت قد خضعت لإجراء قناة جذرية مؤخرًا وتشعر بالقلق من مستوى الألم أو التورم أو التوعك.
  • أية أعراض أخرى غير طبيعية

هل بإمكان مادة الزنك قتل الكوفيد-19؟

لا، مادة الزنك لا تستطيع قتل فيروس الكوفيد-19. هيا نبدأ بالأساسيات. الزنك من المعادن الأساسية المعروفة بخصائصها المضادة للبكتيريا والتي تلعب دورًا هامًا في أجسامنا، ويتضمن ذلك المحافظة على صحة الجهاز المناعي. بالإضافة إلى ذلك، يتواجد الزنك بشكل طبيعي في الفم ويعد الزنك الموجود في معاجين الأسنان آمن للاستخدام.

إلا أن استخدام الزنك لقتل فيروس الكوفيد-19 أو الوقاية منه لم يتم دراسته أو التحقق منه بعد. أفضل طريقة لحماية نفسك من الكوفيد-19 هي غسل اليدين واتباع إرشادات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والالتزام بالتباعد الاجتماعي.

نأمل أن تجد هذه النصائح مفيدة، بحيث تستطيع العناية بنفسك وبالآخرين بشكل أفضل.