العلاقة بين صحة الفم والجلطة الدماغية
Badge field

العلاقة بين صحة الفم والجلطات الدماغية

Published date field

قد لا يعتقد الشخص أنه توجد علاقة بين صحة الفم والجلطات الدماغية، لكن في الواقع فإن صحة الفم ترتبط بالصحة العامة. إن فمك موطن لآلاف البكتيريا، وبعضها مرتبط بأمراض الفم التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في أماكن أخرى في الجسم. اكتشف المزيد عن كيفية ارتباط صحة الفم بالجلطات الدماغية وما الذي يمكنك فعله لضمان أن يظل فمك وجسمك في صحة جيدة.

العلاقة بين الجلطات الدماغية وصحة الفم

وفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية فقد ارتبطت بكتيريا الفم بالمضاعفات الصحية مثل: أمراض القلب، وداء السكري، ومشاكل الحمل، والخرف والجلطات الدماغية.

وكما تذكر كليفلاند كلينك فقد أظهر البحث أنه إذا وجدت بكتيريا الفم المسؤولة عن أمراض اللثة طريقًا إلى مجرى الدم، قد تسبب ارتفاع مستويات بروتين سي التفاعلي. يمكن أن يدل هذا الارتفاع على التهاب في الأوعية الدموية، وفي النهاية يشير إلى زيادة خطر إصابة ذلك الشخص بالجلطات الدماغية وأمراض القلب.

منع أمراض اللثة

هل تنزف لثتك حين تنظف أسنانك بالفرشاة أو الخيط؟ إذا كان الأمر كذلك، برجاء العلم أن هذا ليس طبيعيًا، وأن التنظيف الصحيح للأسنان بالفرشاة والخيط لا يجب أبدًا أن يسبب هذا. إن نزيف اللثة علامة أساسية لالتهاب اللثة، وهو صورة قابلة للعلاج من أمراض اللثة، وذلك كما توضح مايو كلينك. عند ترك التهاب اللثة بدون علاج، فإنه يمكن أن يؤدي إلى مرض دواعم السن (التهاب دواعم السن)، وهو صورة أكثر خطورة من أمراض اللثة والذي قد يمتد إلى العظام الموجودة بالأسفل ويؤدي في النهاية إلى فقد السن.

تحدد مايو كلينك بعض الخطوات الهامة التي بإمكانك اتخاذها لمنع أمراض اللثة والآثار الصحية المرتبطة بها. وهذه تتضمن:

  • تفريش الأسنان مرتين يوميًا على الأقل لمدة دقيقتين في كل مرة. أفضل أوقات التفريش هي في الصباح وقبل النوم، بالإضافة إلى بعد الوجبات الخفيفة والوجبات.
  • نظف أسنانك كلها بالخيط مرة واحدة على الأقل يوميًا لتنظيف المناطق التي لا يمكن أن تصل إليها فرشاة الأسنان.
  • التزم بالزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان - على الأقل مرة كل ستة شهور.
  • ابلغ طبيب الأسنان عن أي مخاوف خاصة بأسنانك، مثل نزيف أو تورم اللثة، في أقرب وقت ممكن.

اتباع هذه النصائح للعناية بالفم يمكن أن يساعدك ليس فقط في منع أمراض اللثة وآثارها على الفم، لكن قد يساعدك أيضًا في تقليل خطر إصابتك بالمشاكل الصحية المرتبطة بها، مثل الجلطات الدماغية.

العناية بالفم بعد الجلطة الدماغية

إذا عانيت من جلطة دماغية، فإنه من المهم بنفس الدرجة الاستمرار في الحفاظ على النظافة المثالية للفم وذلك لمنع أي مضاعفات أخرى. وفقًا لمقال منشور في مجلة الجلطة الدماغية، فإنه إذا لم ينفذ المريض حرج الحالة العناية المنتظمة بالأسنان بعد الجلطة الدماغية، فقد يصاب بالالتهاب الرئوي المرتبط بجهاز التنفس. وعلاوة على ذلك، يصف تعليق في المجلة الأوروبية للجلطة الدماغية العلاقة المحتملة بين قلة نظافة الفم في المرضى بعد الجلطة الدماغية وزيادة خطر الالتهاب الرئوي الشفطي، والذي يمكن أن يكون مميتًا أحيانًا.

خذ المثل القديم في الاعتبار: أوقية الوقاية خير من رطل من العلاج. بالإضافة إلى ذلك، إذا عانيت مؤخرًا من جلطة دماغية، من المهم بشكل أساسي أن تتبع روتينًا جيدًا للعناية بالفم لحماية صحتك. يمكن أن تعمل مع طبيب الأسنان والفريق الطبي الخاص بك لتشكل ممارسات نظافة الفم التي ستساعدك في منع أمراض الفم وتجنب أي مشاكل صحية أخرى.