مينا الأسنان

نخر المينا: كيف يبدأ وكيفية إيقافه

يتطور النخر في المينا على مراحل، ولذلك فإن اتخاذ إجراء مبكر من شأنه الحد من تطوره. مينا الأسنان هو غطاء معدني جامد يحمي اللب والعاج اللذين يشكلان الطبقات الداخلية الطرية للأسنان. عندما تهاجم الأحماض من البكتيريا الشائعة في الفم مينا الأسنان، يتغير لونه. إنها أولى علامات نخر المينا.

مينا الأسنان

يعتبر مينا الأسنان المادة الأقوى في الجسم. وهو مادة شبيهة بالكريستال، مكوّن في أغلبه من معدن الهيدروكسياباتيت، كما أنه يحتوي أيضًا على كميات أصغر من معادن مشابهة. يتراوح اللون الطبيعي للمينا من الأصفر الفاتح إلى الأبيض المائل للرمادي، ولأنه شبه شفاف، فإن لون المنطقة الداخلية للسن يساهم في مظهرها العام.

لا يحتوي مينا الأسنان على خلايا حيّة، ولذلك لن تشعر بالآثار الأولى للنخر. ثم يبدأ المينا في التحلل البطيء بسبب التآكل الحمضي، وعندما يتآكل تمامًا فإنه لا ينمو مرة أخرى.

بكتيريا الفم

"العقدية الطافرة" هي البكتيريا المسؤولة عن تسوس الأسنان، وهي تعيش في الفم منذ بزوغ الأسنان الأولى للطفل. تمتزج العقدية الطافرة مع السكريات والنشويات في الطعام ويلتصق بها البلاك، وذلك بحسب كارينجتون كولدج. عندما يلتصق البلاك على مينا الأسنان، تسكنه البكتيريا الأخرى الموجودة بالفم. ومع العقدية الطافرة، تحوّل البكتيريا السكريات الموجودة في الطعام إلى حمض اللاكتيك الذي يجرد المينا من معادنه.

مراحل نخر مينا الأسنان

في المراحل المبكرة، يمكن عكس النخر في المينا. إلا أن التسوس يحدث بعد ذلك مباشرةً، ووحده طبيب الأسنان من يستطيع علاج التلف. عندما يهاجم حمض اللاكتيك المعادن الموجودة في مينا الأسنان، فإنه يتحول إلى اللون الأبيض - ولكنه مع الأسف ليس البياض الذي تريده. تبدأ العلامة الأولى في النخر ببقعة بيضاء على السن، وفي هذه المرحلة، يكون من المهم تحسين عاداتك وعلاجاتك الصحية المتعلقة بالفم للحد من تطور النخر.

في المرحلتين الثانية والثالثة من نخر المينا، يتحول لون المنطقة المصابة من البني الفاتح إلى البني الداكن، وذلك بحسب المركز الطبي لجامعة روشيستر. ثم أخيرًا، يبدأ المينا في التآكل فيسمح للأحماض بالوصول إلى المناطق الداخلية الطرية للسن وتسويسها. بدون علاج، يتسع هذا التسوس وتبدأ آلام السن.

منع نخر المينا

لا ينمو مينا الأسنان مرة أخرى، ولكن يمكن تعزيز ما تبقى منه بالمعادن بمساعدة الفلورايد. فبحسب جامعة كاليفورنيا سانتا باربارا، فإن التغطية المتكررة لمينا الأسنان بتركيزات منخفضة من الفلورايد تسمح بتكوين كريستالات من المينا جديدة وأكبر حجمًا بسرعة.

يساعد التفريش مرتين في اليوم باستخدام معجون أسنان بالفلورايد المينا للفلورايد بشكل منتظم، ومع استخدام الخيط للتنظيف، يساعد في المحافظة على الأسنان خالية من البلاك والأحماض الضارة الأخرى. كما أن استخدام غسولات الفم التي تحتوي على الفلورايد يحد من تطور النخر الموجود بالفعل. وقد يقدم لك طبيب الأسنان علاجات مشابهة بالفلورايد لحماية الأسنان أكثر وتعزيز أي مينا ضعيف.

إن مينا الأسنان من المواد المتينة، إلا أنه ما زال بحاجة إلى حمايتك. تمنع العناية الجيدة بالفم هجوم الأحماض، ولكن يجب أن تفحص أسنانك بشكل منتظم بحثًا عن المساحات البيضاء أو البنية التي قد تشير إلى بداية النخر. يبحث طبيب الأسنان عن هذه العلامات وتحذيرات أخرى عند كل فحص، وذلك لمساعدتك على الاحتفاظ بمينا الأسنان في أحسن حال.