إذا كنت بحاجة لعلاج تسوس بالأسنان، لا تنتظر

على الرغم من كافة محاولاتك لمنع تسوس الأسنان، قد يجد طبيب الأسنان في بعض الأحيان القليل من التسوس في سن واحدة أو أكثر. وقد يكون من المغري تأجيل علاج تسوس الأسنان عندما لا تشعر بالألم، إلا أن هذا التأجيل قد يكلفك. فتسوس الأسنان لا يصلح ذاته، والذي يبدأ كمشكلة صغيرة سرعان ما يتحول إلى مشكلة خطيرة من شأنها تغيير خيارات العلاج المتاحة أمامك بشكل كبير.

بداية تسوس الأسنان

وجدت الدراسات أن تسوس الأسنان من الأمراض الخادعة التي تبدأ عادةً قبل أن يلاحظها المريض. يتكون البلاك البكتيري اللزج على أسنانك ويستخدم السكر الموجود في الأطعمة التي تتناولها في تكوين الأحماض. فتبدأ هذه الأحماض القوية ببطء في إضعاف وإذابة المينا الصلب الذي يغطي أسنانك. فإذا تُرك بدون علاج، يتغلغل التسوس في كافة طبقات أسنانك.

علامات تسوس الأسنان وشدته

بحسب مايو كلينيك، تتباين علامات وأعراض تسوس الأسنان وذلك بناء على شدة التسوس وموضعه. ففي بداية مرحلة تسوس الأسنان قد لا تعاني من أي أعراض على الإطلاق. يتكون عاج الأسنان من نهايات عصبية صغيرة تشعر بالتهيج وتسبب الحساسية عند تعرضها للأطعمة الساخنة والباردة والحلوة واللزجة والحمضية. قد تشعر أيضًا بعدم الراحة عند العض بأسنانك وتجد أن الأطعمة كثيرًا ما تحشر بين أسنانك.

ينتشر التسوس سريعًا في العاج لأنه أطرى بكثير من المينا. كما أن تسوس العصب ينتشر سريعًا، وذلك لأن الملاط الذي يغطي الجذر لا يكون بصلابة وكثافة المينا. كن حذرًا لأنه مع استمرار تسوس الأسنان، سيتكرر الألم بشكل أسرع وستشتد حدته.

من المهم أن تتذكر أن العدوى تتطور عند وصول التسوس والبكتيريا إلى لب السن الذي يحتوي على الأعصاب والشعيرات الدموية. ويكون الألم الناتج عن خراج الأسنان مستمر وخطير ومن شأنه أن يمنعك من النوم. وبحسب مايو كلينيك إذا كنت تشعر بحمى، أو تورم في وجهك، ولم تستطع الوصول إلى طبيب الأسنان، فاذهب إلى غرفة الرعاية الطبية الطارئة. واذهب إلى غرفة الرعاية الطبية الطارئة إذا كانت لديك مشكلات في التنفس، أو بعض التورم. فقد تشير هذه الأعراض إلى إصابتك بعدوى تنتشر بعمق في الفك، والأنسجة المحيطة به، أو حتى في مناطق أخرى من جسمك.

علاج تسوس الأسنان

إذا وجد طبيب الأسنان مساحة صغيرة من التآكل في المينا قبل أن تصل إلى العاج، فقد يقترح عليك نهج قد يساعد في إصلاح هذه المساحة. قد تتضمن هذه العملية استخدام غسول الفم أو معاجين الأسنان أو المواد الحاشية التي تحتوي على الفلوريد والكالسيوم والفوسفات.

عندما يصل التسوس إلى العاج، لا يكون هناك مفر. يمكن إصلاح الفجوات الصغيرة إما بحشو ملْغم (مكون من الفضة ومعادن أخرى) أو مادة من الراتينج بلون السن. ولكن إذا كانت السن قد فقدت الكثير من هيكلها، قد يلجأ طبيب الأسنان إلى استخدام تاج. تعمل التيجان على تقوية الأسنان واستعادة شكلها ووظيفتها، ولكنها أكثر تكلفة من الحشو.

ويكون خراج السن هو أسوأ الاحتمالات، وتكون خيارات العلاج ضئيلة. فإما أن تختار علاج قناة الجذر أو خلع السن، على الرغم من أن أطباء الأسنان عادةً لا يلجؤوا إلى الخلع إلا في حالة عدم وجود طريقة أخرى لإنقاذ السن. تقول مايو كلينيك أن علاج قناة الجذر يمكن أن يساعد في التخلص من العدوى وإنقاذ أسنانك. وللقيام بذلك، يثقب طبيب الأسنان السن، ويزيل الأنسجة المركزية المريضة (اللب وهو الحزمة الوعائية العصبية) ثم يصرف الخراج. ثم يقوم بحشو غرفة لب السن وسد قنوات الجذر. بعد علاج قناة الجذر، قد تصبح السن أكثر هشاشة وسهلة الكسر. فإذا كنت قد فقدت الكثير من هيكل السن بسبب التسوس، قد ينصح طبيب الأسنان بتركيب تاج.

هل ترى النمط هنا؟ كلما أجلت علاج الأسنان، كلما تطور الأمر وأصبح أكثر تكلفة - وكلما زادت معاناتك من الألم. الدرس المستفاد من هذه القصة هو الذهاب إلى طبيب الأسنان مع أول علامة للخطر. والأفضل من ذلك، امنع التسوس بتنظيف الأسنان بالفرشاة واستخدام خيط الأسنان يوميًّا، وزيارة طبيب الأسنان بصفة دورية للمزيد من التنظيف والفحص الدقيق.

 

الغرض من هذا المقال هو تعزيز فهم المواضيع المتعلقة بالصحة العامة للفم ونشر المعرفة بها، وليس المقصود أن يكون بديلاً عن الاستشارة أو التشخيص أو العلاج الطبي. احرص دائمًا على استشارة طبيب أسنانك أو أحد مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين بشأن أي سؤال يراودك حول حالة طبية أو علاج."

More Articles You May Like