اسنان صفراء

هل تبييض الأسنان بالأشعة فوق البنفسجية آمن؟

يستحق الجميع ابتسامة جميلة وواثقة وصحية، فلا عجب إذًا من وجود الكثير من المنتجات المنزلية في الأسواق لمساعدتك على مكافحة اصفرار أو تبقع الأسنان للوصول إلى أسنان برّاقة ومُشرقة. إلا أن هناك منتجًا لتبييض الأسنان نال الكثير من الاهتمام خلال العقد الماضي بين المشاهير والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، ويتميز هذا المنتج بتقنيته وأيضًا بتكلفته العالية: هو أداة تبييض الأسنان المنزلية باستخدام الأشعة فوق البنفسجية. نوضح لك فيما يلي بعض الحقائق عن مدى أمان وفاعلية هذه الأنواع من المنتجات، بحيث تفهم كيفية عملها قبل التفكير فيها كخيار لأسنان أكثر بياضًا.

كيفية عملها

تشبه هذه الأدوات علاجات تبييض الأسنان الشائعة في عيادات الأسنان، التي تتضمن قيام أخصائي الأسنان بوضع هلام تبييض أساسه البيروكسيد على الأسنان، ثم وضع أشعة فوق بنفسجية زرقاء على الأسنان. يكوّن الهلام والأشعة معًا نظامًا يمكنه تسريع عملية تبييض الأسنان. وهذه العلاجات التي تتم من خلال عيادات الأسنان فعّالة - فبحسب دراسة نُشرت في مجلة طب الأسنان التحفظي، أظهر تبييض الأسنان المُفَعّل بالضوء زيادة في التفتيح مقارنةً بالتبييض الذي يتم بدون ضوء. كما أن تبييض الأسنان المُفَعّل بالضوء يستمر مدة أطول.

تعمل الأداة المنزلية بشكل مشابه، وعادةً تتضمن تعليماتها أن تقوم بوضع هلام التبييض على الأسنان باستخدام قلم، ثم استخدام دايود مضيء محمول على الأسنان لعدة دقائق على مدار عدة أيام. تأتي هذه الأدوات بتكلفة أعلى مقارنةً بخيارات تبييض الأسنان المنزلية الأخرى مثل معاجين الأسنان المبيّضة أو شرائط التبييض.

مدى أمان أدوات تبييض الأسنان باستخدام الأشعة فوق البنفسجية

قد تتساءل: هل تبييض الأسنان باستخدام الأشعة فوق البنفسجية آمن؟ في حين أن الجمعية الأمريكية لطب الأسنان تذكر العلاجات المُفَعّلة بالضوء بعيادات الأسنان كخيار تستطيع أخذه في الاعتبار لتبييض الأسنان، فإنها لا تذكر أدوات الأشعة فوق البنفسجية كخيار موصى به. كما تذكر الجمعية الأمريكية لطب الأسنان أن حساسية الأسنان قد ترافق هذه العملية عند القيام بها في عيادة الأسنان.

يوجد اعتبار آخر للسلامة مهم: وهو لا توجد قواعد متعلقة بالأدوات المنزلية لتبييض الأسنان بالأشعة فوق البنفسجية. يفيد مقال نُشر في عام 2019 في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الأسنان بأن القواعد الإرشادية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الخاصة بالسيطرة على العدوى "لا تتضمن توصيات أو قواعد خاصة بالسلامة متعلقة بشكل مباشر بالتعرض للضوء الأزرق".كما يستنتج المقال أن الأدلة تقترح وجوب اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند استخدام أدوات علاجات الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، وبحسب مؤسسة صحة الفم، تختلف القواعد الخاصة بهذه الأدوات من بلد لآخر. على سبيل المثال، في أوروبا، لا يجب أن تحتوي هذه الأدوات حسب القانون على أكثر من 0.1% من البيروكسيد، في حين تسمح دول أخرى بنسب أكبر منه. بالإضافة إلى ذلك، بعض الأدوات التي تُباع من خلال الإنترنت قد تحتوي على مكونات إضافية يُحتمل أن تكون ضارة.

من المشكلات المحتملة الأخرى في تبييض الأسنان باستخدام الأشعة البنفسجية أن هناك احتمالًا كبيرًا لوقوع أخطاء في الاستخدام قد تنتج عنها أضرار جسيمة ربما تصل إلى الحروق. تختلف نسبة الهلام إلى نسبة التعرض للأشعة فوق البنفسجية من أداة لأخرى، وبدون استشارة طبيب الأسنان، قد لا تدرك المقدار المحدّد المطلوب الذي يتناسب مع عدم التسبب في الحساسية. والأهم من ذلك، أن وضع كميات زائدة من الهلام في المرة الواحدة قد يؤدي إلى قيام الهلام بتوصيل كميات زائدة من الحرارة من ضوء الأشعة فوق البنفسجية، وهو ما يؤدي إلى حروق في اللثة.

إذًا، للإجابة عن السؤال المبدئي عن الأمان، فإن الأمر غير واضح. لذلك، يجب تجنب استخدام الأدوات المنزلية التي تستخدم الأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأن البحوث غير محددة بدرجة كافية بحيث تفيد بمدى سلامة استخدامها. كما أن الجمعية الأمريكية لطب الأسنان لم تعتمد هذا النوع من العلاجات.

ماذا لو حدثت إصابة ذاتية نتيجة لاستخدام أداة منزلية لتبييض للأسنان باستخدام الأشعة فوق البنفسجية؟

في حالة الإصابة نتيجة لاستخدام أداة تبييض باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، لا تقلق - فمقدم خدمات العناية بصحة الفم الخاص بك سيكون على دراية بما يجب القيام به. في حالة إصابتك، تواصل مع مقدم خدمات العناية بصحة الفم الخاص بك فورًا، واحتفظ بالأداة التي استخدمتها معك لتوفير المعلومات. ومن هنا، سيتمكن من مساعدتك في تحديد أفضل علاج.

لحسن الحظ، هناك الكثير من الطرق المنزلية الأخرى المتاحة وهي آمنة وفعّالة في تبييض الأسنان، وهي أيضًا لن تكلفك الكثير!

خيارات تبييض الأسنان

إذا أردت تبييض أسنانك في المنزل، فلديك الكثير من الخيارات. من هذه الخيارات اختيار معجون أسنان يحتوي على مكوّن تبييض، مثل بيروكسيد الهيدروجين. تستطيع استخدام معجون الأسنان المبيّض كل يوم، بحيث يصبح التبييض جزءًا من روتين العناية بالفم الخاص بك - دون الحاجة لخطوات إضافية. من الخيارات الأخرى شرائط وأقلام تبييض الأسنان، وذلك على الرغم من أنه ينبغي استشارة أخصائي العناية بالفم لضمان أنها الطريقة الأكثر أمانًا التي تناسب احتياجاتك. وفي حين أن هذه الطرق لا تكون سريعة مثل العلاجات المتاحة في عيادة الأسنان، إلا أنك ستجد الراحة في معرفة أنها آمنة. ولكن قبل أن تختار أحد خيارات التبييض المنزلي، تحدَّث مع مقدم العناية بالفم الخاص بك أولًا. فبإمكانكما معًا تحديد الخيار الأفضل (والأكثر أمانًا).

في المرة القادمة التي تلاحظ فيها إعلانًا أو توصية من أحد المشاهير بإحدى أدوات تبييض الأسنان باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، تذكَّر ألا تصدق كل ما تسمعه. مع العلاجات المنزلية الجيدة أو العلاجات المقدمة من خلال مقدم خدمات العناية بالفم الخاص بك، تستطيع الحصول على ابتسامة برّاقة واثقة وبدون مخاطر.